البرنس حماده عزو
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ

البرنس حماده عزو

اسلامى * افلام * اغنى * برامج * قصائد * العاب * شات *
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

  قصة خيانة حطمت إمبراطورية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

الحمل عدد المساهمات : 580
نقاط : 1848
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 10/04/1986
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
العمر : 32
الموقع الموقع : http://mada.ahlamountada.com
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : القراءة
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع:  قصة خيانة حطمت إمبراطورية   الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 11:16 pm

احتلال فيينا عاصمة النمسا كان حلمًا راودالعثمانيين؛ لما تمثِّله من أهمية استراتيجية في القلب الأوربي؛ فقد كان العثمانيون في كل مرة يكتفون بالعودة من أسوار فيينا غانمين الأموال، وربما غنموا أجزاء جديدة من أوربا الشرقية أو الوسطى بموجب اتفاقات مع النمسا.

وبعد بدء التحرك العثماني في عمق أوربا لصد الألمان والسيطرة على بعض القلاع النمساوية المهمة جمع الصدر الأعظم (رئيس الوزراء) قرة مصطفى باشا مجلس الحرب في جيشه، وأعلن أنه سيتحرك تجاه فيينا، وقد آثار قرار قرة مصطفى باشا حيرة الوزراء، واعترض عليه الوزير إبراهيم باشا، الذي أكَّد أن رغبة السلطان محمد الرابع هي الاستيلاء على يانق قلعة، ومناوشة أوروبا الوسطى. وأنَّ الحملة على فيينا يحتمل أن تكون في العام المقبل، فأجابه قرة مصطفى باشا بأنه من الصعب أن يتجمع جيش مرة ثانية بمثل هذه الكثافة والقوة.

فلمَّا سمعت أوروبا بقدوم العثمانيين اجتمعت لنجدة فيينا من السقوط وأمر ملك بولندا بنقض عهده مع العثمانيين، وأمر الألمان بالتوجُّه إلى فيينا، فتجمَّعت جيوش من بولندا وألمانيا والنمسا حتى وصل تعدادها إلى 70 ألف جندي.

وبعدما شعروا أن سقوط فيينا ليس أمامه إلا أيامًا قليلة أقدم الأوربيون على عبور جسر الدونة، الذي يُسيطر عليه العثمانيون بالقوة، مهما كلفهم من خسائر؛ حيث لم يكن بالإمكان إيصال الإمدادات إلى فيينا دون عبور هذا الجسر.

على الجانب الآخر كان الوزير قرة مصطفى قد وضع قوة عثمانية يقودها أمير القرم مراد كراي عند جسر الدونة، وهو الطريق الوحيد إلى فيينا من الغرب؛ ليمنع تقدُّم الأوروبِّيِّين، وأمر مراد كراي بنسف الجسر إذا اقتضت الضرورة.

وهنا حدث ما لم يكن في الحسبان؛ حيث قام مراد كراي بخيانة عظمى؛ وذلك بأنَّه سمح للأوروبِّيِّين بالعبور من الجسر دون قتال؛ وذلك بسبب كراهيَّته لقرة مصطفى؛ فقد كان مصطفى باشا يكره مراد كراي.

أمَّا مراد فكان يعتقد أنَّ فشل مصطفى باشا في فيينا سيُسقطه من السلطة، ولم يخطر ببال هذا القائد الخائن أن خسارة العثمانيين أمام فيينا ستُغَيِّر مجرى التاريخ العالمي وسينهي الوجود العثماني تمامًا في عمق أوروبا.

وفي يوم السبت (20 رمضان 1094هــــــ= 12 سبتمبر 1683م) تقابل الجيشان أمام أسوار فيينا، وكان الأوروبيون فرحين لعبورهم جسر الدونة، إلا أن مصطفى باشا شن هجومًا مضادًّا بمعظم قوَّاته، وكان الأتراك يريدون دخول فيينا قبل مجيء
المدد الأوروبي ولكن الوقت قد نفد.

وفي الوقت الذي أعدَّ فيه المهندسون العسكريون تفجيرًا من خلال نفق أعدوه للوصول إلى المدينة بشكل أسرع، اكتشف النمساويون موضعه، فدخل أحدهم النفق، وأبطل مفعول التفجير.

 ثم حدثت خيانة عظمى أخرى من جانب أوغلو إبراهيم قائد ميمنة الجيش العثماني؛ إذ انسحب من القتال، وكان لهذا الانسحاب الأثر الأكبر في هزيمة العثمانيين، وقد استطاع قرة مصطفى أن ينسحب بصورة منظَّمة من أرض المعركة.

 وفي طريق العودة قام قرة مصطفى بإعدام كلٍّ من مراد كراي وأوغلو إبراهيم، ولكن لم يشفع ذلك له عند السلطان محمد الرابع الذي أمر بقتله.

كانت هزيمة العثمانيين عند أسوار فيينا نقطة تحوُّلٍ فاصلة في التاريخ العثماني والأوروبي، فقد تسبَّبت هذه الهزيمة في إيقاف التوسُّع العثماني في أوروبا بل أدَّت بعد ذلك إلى تحرُّك جيوش التحالف المقدس المسيحي لاقتطاع الأملاك العثمانية في أوروبا

ezoo
حماده عزو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mada.ahlamountada.com https://twitter.com/hamadaezoo2 https://pinterest.com/https://hamadaezoo.wordpress.com
 
 قصة خيانة حطمت إمبراطورية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البرنس حماده عزو :: حماده عزو :: اسلامى-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: