البرنس حماده عزو
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ

البرنس حماده عزو

اسلامى * افلام * اغنى * برامج * قصائد * العاب * شات *
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الشيخ العالم العامل المجاهد المهاجر “تركي البنعلي” يختم حياته بالشهادة في سبيل الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

الحمل عدد المساهمات : 480
نقاط : 1546
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 10/04/1986
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
العمر : 31
الموقع الموقع : http://mada.ahlamountada.com

مُساهمةموضوع: الشيخ العالم العامل المجاهد المهاجر “تركي البنعلي” يختم حياته بالشهادة في سبيل الله   الأربعاء يونيو 14, 2017 11:02 pm


عبد الله محمد محمود
مؤسسة دعوة الحق للدراسات والبحوث
بعد حياة عامرة بالعلم والدعوة والجهاد والتوحيد نال الشيخ العالم العامل المجاهد المهاجر “تركي البنعلي” الأمنية التي يتمناها الصالحون والعارفون وهي الشهادة والقتل في سبيل الله على يد الكفار الصليبيين.
وقد استشهد الشيخ البنعلي مجاهداً مرابطاً في دير الزور ببلاد الشام في غارة للتحالف الدولي المحارب للدولة الإسلامية التي أعلنت الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة وإزالة الحدود الاستعمارية.
وكان للشيخ البنعلي دورا بارزا في الدولة الإسلامية منذ وصوله مهاجراً مجاهداً إلى الشام في العام 2014، حيث تبوأ مواقع  شرعية بالدولة.
كما شارك الشيخ البنعلي في الجهاد وإقامة حكم الشريعة في ليبيا التي وصلها في العام 2013 وتحديدا مدينة سرت، حيث ألقى خطبة في مسجد الرباط في أكتوبر/تشرين الأول 2013، دعا فيها السكان لبيعة الخليفة أبو بكر البغدادي، ومن ثم عاد إلى الشام في يوليو 2015، وأقام في الرقة صلاة العيد ثم عاد إلى مدينة سرت بليبيا مرة أخرى لوضع الترتيبات الإدارية بتفويض من الخليفة البغدادي.

ويشار إلى أن تركي البنعلي كان من تلاميذ الشيخ “أبي محمد المقدسي” وكان من أعضاء اللجنة الشرعية في «منبر التوحيد والجهاد» الذي يشرف عليه المقدسي كما تتلمذ على الشيخ المغربي عمر الحدوشي، وغيرهما، إلا أنه أنكر عليها بعد ذلك وقوفها في صف الخاذلين والمناوئين للدولة الإسلامية كما التقى بالشيوخ ابن جبرين وسعيد بن زعير المعتقل ببلاد الحرمين وقد عمل الشيخ البنعلي في بعض الهيئات الشرعية للإفتاء.
وكان النظام الحاكم في البحرين قد سحب من الشيخ تركي البنعلي جنسيته مع اثنين من أشقائه، في شباط/ فبراير من العام 2015.

واشتهر الشيخ البنعلي بعدد من الألقاب التي كان يكتب بحوثه وكتبه ومجالسه العلمية وهي “أبو همام الأثري”، “أبو سفيان السلمي” نسبة لقبيلة بني سليم، “أبو حذيفة البحريني”.

ومن اللافت أنه بالرغم من بروز اسمه منذ سنوات، إلا أن الشيخ البنعلي لم يتجاوز عمره الـ33 عاما، إذ ولد في العام 1984 وقد ولد لأسرة وعائلة مرموقة مشهورة في البحرين.

وكان الشيخ البنعلي قد قاد حملة باعتباره من أبرز الوجوه الشرعية في الدولة الإسلامية ضد الغلاة الذين يسمون بـ”الحازميين” الذين يكفرون الجاهل في أمور العقيدة، حيث شنوا عليه حملة إعلامية .

وقد ظهر بعدها الشيخ البنعلي في تسجيل على إذاعة “البيان” التابعة للدولة الإسلامية ينعى فيه المتحدث السابق باسم الدولة “أبا محمد العدناني”.

وقد درس الشيخ البنعلي القرآن الكريم والعلوم الشرعية في مرحلة الطفولة بالمحرق والبسيتين بالبحرين، وفي المرحلة الجامعية درس في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي لمدة عام ونصف، قبل أن تداهم السلطات الإماراتية منزله في الشارقة، وتعتقله لمدة عام، وتعيده إلى البحرين التي سجن بها لفترات متفاوتة.

وبعد ذلك، درس البنعلي بكلية الإمام الأوزاعي في بيروت وتخرج منها، قبل أن يعود إلى البحرين ويتخرج من معهد البحرين للعلوم الشرعية.

وقد تنقل الشيخ البنعلي في دول عربية عديدة لـ”طلب العلم” حيث تنقل بين بلاد الحرمين الشريفين والكويت، والإمارات، واليمن، وليبيا، والمغرب، وسوريا، ومصر، وتونس، والعراق، ولبنان وتلقى مئات الدورات اشرعية.

ومع الشيخ البنعلي إجازات من عدد كبير من الشيوخ الكبار من بلاد عربية مختلفة في الفقه والحديث والتفسير والقراءات.

وقد الشيخ عمل إماما لمسجدين في المحرق، ومدرسا في مدرسة بمدينة الحالة، قبل أن يتم إقالته منها، وفصله من الإمامة من قبل الحكومة البحرينية بسبب تعليقه فتوى الشيخ المصري الراحل أبو الأشبال أحمد محمد شاكر (توفي عام 1958) في حُكم من ناصر الكفّار على المسلمين.

وللشيخ البنعلي تلاميذ كثرا بينهم “شيوخ وأعلام وطلاب علم متقدمون، لم يحب أن يذكر أسماءهم خوفا من المنّ عليهم”.

ونشر البنعلي عدة بحوث ورسائل شرعية له، إلا أن أبرز ما نشره هو رسالة “مد الأيادي لبيعة البغدادي”.
وللشيخ البنعلي أيضا كتيب ردا على شبهة «الخارجية ضد الدولة الإسلامية» بعنوان «تبصير المحاجج بالفرق بين رجال الدولة والخوارج»، صدر عام 2014

كتاب عن سيرة وعلم الشيخ البنعلي:
https://ia601002.us.archive.org/15/items/minato.alali001/minato.alali001.pdf

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mada.ahlamountada.com https://twitter.com/https://twitter.com/hamadaezoo2 https://pinterest.com/https://hamadaezoo.wordpress.com
 
الشيخ العالم العامل المجاهد المهاجر “تركي البنعلي” يختم حياته بالشهادة في سبيل الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البرنس حماده عزو :: حماده عزو :: اسلامى-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: